ميداني

قصف جوي يستهدف مليشيات “الحشد الشعبي” على الحدود السورية_العراقية

قصفت طائرات أمريكية مسيرة مساء الثلاثاء 14 أيلول، مواقع ميليشيا عراقية قرب الحدود العراقية – السورية.

بحسب المصادر، استهدف القصف ميليشيا موالية لإيران متمركزة في محيط منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي على الحدود السورية – العراقية.

وأوضحت أن الطائرات الأمريكية نفذت ثلاث غارات جوية، أسفرت عن تدمير عربات تستخدمها الميليشيا يعتقد أنها محملة بأسلحة وذخائر.

وأشار موقع إيران إنسايدر إلى أن القصف أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيا المستهدفة.

وقال أمجد الساري، الناطق باسم شبكة “عين الفرات”، إن “طيراناً مُسيراً استهدف بأربع غارات، ليل الثلاثاء، سيارتين على المعبر الإيراني في قرية الهري الحدودية مع العراق، والتابعة لمدينة البوكمال شرقي محافظة دير الزور”.

وأكد الساري أن “إحدى الشاحنات المستهدفة من نوع (إنتر) محملة بالأسلحة، تتبع لمليشيا كتائب “سيد الشهداء” التابعة لمليشيا “الحشد الشعبي” (العراقي)؛ كانت متجهة نحو الأراضي العراقية”، مُشيراً إلى أنه “لم تتضح تفاصيل أخرى عن حجم الخسائر نتيجة الاستهداف”.

وسائل إعلام ومنصات مقربة من الفصائل العراقية المسلحة قالت إن القصف الجوي نفذ من قبل طائرات مسيرة أميركية، موضحة أن الهجوم استهدف مواقع تابعة لـ”الحشد الشعبي”. وأشارت إلى أن القصف تسبب بتدمير ثلاث سيارات وكاميرا حرارية، دون أن تتحدث عن حدوث خسائر بشرية.

وأكدت وسائل إعلامية عراقية، إن القصف استهدف الميلشيا المسؤولة عن استهداف مطار أربيل الدولي في أقليم كردستان العراق، قبل أيام.

بدوره نفى لمتحدث باسم “التحالف الدولي”، واين مارتو، في تغريدة له على حسابه الرسمي في “تويتر”، “أي علاقة للتحالف والجيش الأميركي بالضربات التي استهدفت مليشيات مقربة من إيران في البوكمال”.

يشار إلى أن مطار أربيل الدولي كان قد تعرض للاستهداف في يوليو الماضي، بطائرة مسيرة من دون أن يتسبب في وقوع إصابات أو أضرار مادية.

كذلك، استهدفت ثلاث طائرات مسيرة مطار بغداد، حيث ينتشر الجيش الأمريكي قبل أسابيع من هذا الهجوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى