صحة

“الدفاع المدني” يطلق حملة لتوعية النساء للكشف المبكر عن سرطان الثدي

أطلقت الفرق النسائية في الدفاع المدني السوري حملة “لا تأجليها” في شمال غربي سوريا، بالتزامن مع (شهر التوعية بسرطان الثدي) أو ما يعرف بالشهر الوردي الذي يتزامن مع شهر تشرين الأول من كل عام.

وتهدف الحملة بشكل أساسي لتوعية المستفيدات من مراجعة النقاط النسائية و تسليط الضوء على سرطان الثدي وانتشاره بين اليافعات والتركيز على أهمية الكشف المبكر في الشفاء مع التأكيد على أهمية الفحص الذاتي للسيدات.

وتلقت متطوعات الدفاع المدني السوري (متطوعة من كل مركز ويبلغ عدد المراكز النسائية 33) تدريبات من قبل الرابطة الطبية للمغتربين السوريين (سيما)، واستمر لمدة يومين متتالين عبر 3 جلسات في نهاية شهر أيلول الماضي.

وقامت المتطوعات المتدربات، بإيصال ما تعلمنه إلى زميلاتهن المتطوعات وبدورهنَّ إلى النساء اللواتي يراجعن النقاط النسائية للحصول على الرعاية الطبية.

وتقدم المتطوعات خلال الحملة الممتدة على مدار شهر تشرين الأول للنساء، جلسات توعية عن أهمية الكشف المبكر للمرض وكيفية الفحص الذاتي، وماهي أعراض المرض، وفي حال ظهور إلى أين تتوجه، وفق خارطة خدمات تم تزويدها للمتدربات من قبل منظمة (سيما) المنوطة بالربط بين مستفيدات التوعية وبين الأماكن التي يجب التوجه لها وكيفية التدبير في حال اكتشاف الأعراض.

يُشار سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين النساء بشكل عام، إلا أنه نسبة الإصابة به في سوريا ارتفعت بنسبة 20% خلال السنوات الأخيرة، بسبب الآثار طويلة المدى التي تسببت بها الحرب على الصعيدين النفسي والصحي لنسبة كبيرة من النساء، وتشير الإحصاءات إلى أن واحدة من بين 8 سيدات في سوريا معرضة للإصابة بسرطان الثدي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى