مجتمع

بمساعي روسية فتح الانتساب لتطويعُ شبّان في حمص لحمايةِ قوافلِ الفوسفاتِ

بمساعي روسية فتح الانتساب لتطويعُ شبّان في حمص لحمايةِ قوافلِ الفوسفاتِ

فتح المكتب الإداري الخاص بميليشيا “قواتُ سندِ الأمنِ العسكري” التي يديرها العميدُ “رسلان أسبر” ضمن حكومة الأسد في حمصَ باب الانتساب للمدنيين الراغبين بالالتحاق في صفوف مقاتليه الموجودين في ريف حمصَ الشرقي مقابلَ رواتب مالية شهرية تتراوح بين 250 و 180 ألفَ ليرة سورية.

وقال موقع “نداء بوست”، إنَّ “حي الحضارة الذي يوجد فيه المكتب الإداري لميليشيا سند الأمن العسكري شهِدَ إقبالاً واسعاً خلال الأيام الماضية لفئة الشباب الذين وجدوا بالتطوّع ضالتَهم نظراً للوضع المعيشي الصعب الذي يعاني منه معظم القابعين داخلَ مناطق سيطرة نظام الأسد”.

وأشار الموقع إلى أنَّ العميد “رسلان أسبر” الذي يحظى بمكانة مرموقة لدى غرفة عمليات مطار حميميم الروسية، والمسؤولة عن دعمِ ميليشيا “سند” أصدر تعليماتِه بالسماح للفئات العمرية من عمر 18 حتى 45 عاماً بالالتحاق في صفوفِهم، مستغنياً عن شرطِ إخضاع المنتسبين الجددِ لدورة تأهيل بدنيّة كانت مقرّرة سابقاً لمدّة ثلاثين يوماً.

ونقل الموقع عن أحدِ المتطوّعين، قوله، بأنَّ العقد المُبرم مع ميليشيا “سند الأمن العسكري” ينصُّ على التزام المنتسبين بدوام 20 يوماً مقابلَ عشرة أيام إجازة من كلِّ شهرٍ.

وأوضح، أنَّ المهام التي ستوكل إليهم هي عبارةٌ عن رفقة عسكرية لقوافل نقلِ الفوسفات من منجمِ “الصوانة” بريف حمص الشرقي، وصولاً إلى ميناء محافظة طرطوس قبلَ أنْ يتمَّ شحنُه عبرَ البواخر إلى الأراضي الروسية.

مشيراً إلى أنَّ المسؤول عن المكتب الإداري أبلغهم بأنَّ أماكن الخدمة في الأيام القادمة غيرُ ثابتة، إذ إنَّه من الممكن أنْ يتمَّ فرزُ المنتسبين على حواجز منتشرة على مقربةٍ من مناجم استخراج الفوسفات لحمايتها من أيِّ هجوم عسكري لمقاتلي تنظيم “داعش”، الذين يتّخذون من البادية السورية مقرّاً لهم، ونقطةَ انطلاق لعملياتهم العسكرية في ريف حمصَ الشرقي.

يُشار أن معظم جنود الأسد بدأت خدمتهم العسكرية منذ اندلاع الثورة السورية في2011 ولا يُعرف تاريخ لتسريهم حتى الآن، وذلك بسبب معاناة جيش النظام من نقص البشري نتيجة معاركه الأخيرة في شمال غرب سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى