محلي

افتتاح “جمعية تعدد الزوجات” في اعزاز تثير جدلاََ واسعاً واستنكاراً ضمن أوساط المعارضة السورية

افتتاح "جمعية تعدد الزوجات" في اعزاز تثير جدلاََ واسعاً واستنكاراً ضمن أوساط المعارضة السورية

منح المجلس المحلي في اعزاز ترخيصاً لجمعية تحت عنوان ” جمعية تعدد الزوجات” التي تديرها مجموعة من السيدات

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة، قالوا إنها لافتتاح “جمعية تعدد الزوجات” في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي  وحملت  الجمعية – وفق الصور المنشورة – رمزاً  لـ”رجل ومن حوله 4 نساء  مما أثارت حالة من الاستنكار والتهكم بين السوريين في موقع “فيسبوك”، خصوصاً أن أعلام الثورة تظهر بشكل واضح في الصورة.

وعلق البعض بأن افتتاح “جمعية تعدد الزوجات” لا يمثل الثورة ولا يمثل السوريين، في حين استنكر البعض نهج “أسلمة الثورة” من قبل بعض الجهات والفصائل الإسلامية.

وبدوره صرح مدير إدارة التوجيه المعنوي في “الجيش الوطني” حسن الدغيم عبر حسابه في “تويتر”، بافتتاح الجمعية، داعياً “القادرين والمستطيعين للزواج من الأرامل وكفايتهن”.

ولم تُعرف الجهة المسؤولة عن افتتاح جمعية “تعدّد الزوجات” التي أثارت جدلاً كبيراً بين السوريين، كما لم تعلن الجمعية عن نفسها بشكل رسمي، وسط أنباء عن نفي المجلس المحلي في اعزاز “وجود أي تراخيص لعمل جمعية تعدّد الزوجات في المدينة

وفي سياق متصل قد يرى البعض أن من أشكال المساعدة المجتمعية للأرملة تأمين زواجها من جديد وهو قرار صعب للأرملة قبوله أو رفضه، ففي الواقع المأساوي للسوريين بشكل عام والأرامل بشكل خاص يكون الزواج من رجل سواء كان غريباً أو لا، قد يلبي تطلعات الأرملة، وخياراً أفضل من واقعها الأسود وتخشى الأرامل قبول الزواج من رجل ثان خوفاً من التعرض للاستغلال، أو لرفضهن الزواج من رجل متزوج

زر الذهاب إلى الأعلى