سياسة

رأس النظام السوري يستقبل مبعوث بوتين في دمشق

استقبل رأس النظام السوري بشار الأسد، أمس الأحد المبعوث الخاص للرئيس الروسي “ألكسندر لافرنتييف” ونائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”.

قالت وكالة “سانا” النظام، إن الطرفين تناولا بحث مجالات التعاون القائم بين البلدين على الصعيد التجاري والاقتصادي ومكافحة “الإرهاب”.

وأضافت نقلا عن الوفد الروسي، أن الزيارة تأتي ضمن توجيهات “فلاديمير بوتين” لتعزيز التعاون وتوسيع العمل مع سوريا في جميع المجالات وعلى المستويات كافة.

وبحسب الوكالة، فإن الوفد أكد على استعداد روسيا الدائم للمساهمة بفعالية في عملية إعادة الإعمار وتأهيل البنى التحتية وعقد شراكات استثمارية مع سوريا في ميادين الطاقة والزراعة، بما يحقق مصالح الشعبين.

بدوره، قال رأس النظام، إن هذه المستجدات والمتغيرات وعلى رأسها الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، تؤشر على انكفاء دور الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، ما يتطلب من دول المنطقة والجوار العمل لتعزيز الأمن والسلم ورسم مستقبل المنطقة بإدارة شعوبها دون تدخلات خارجية.

وتطرق الطرفان إلى اجتماعات لجنة مناقشة الدستور التي ستنطلق غدا.

وزعم أنهم يؤكدون على أهمية الاستمرار في المسار السياسي من أجل التوصل إلى توافقات تنطلق من ثوابت الشعب السوري وتحفظ “سيادة” سوريا ووحدة أراضيها.

كانت وسائل إعلام موالية للنظام قد أعلنت السبت، وصول وفد روسي رفيع المستوى إلى العاصمة دمشق، لإجراء لقاءات مع مسؤولين في النظام وصفتها ب”المهمة”.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، استقبل بوتين الأسد في الكرملين، في زيارة لم يتم الإعلان عنها مسبقاً. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف إن السبب وراء عدم إعلان زيارة رئيس النظام إلى موسكو، هو “لاعتبارات أمنية معينة يجب اتباعها وهي واضحة تماماً”، في إشارة منه للخطر على بشار الأسد في تحركاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى