محلي

المتحدث باسم الجيش الوطني يتهم روسيا بالتنسيق مع القوات الكردية من أجل استهداف الشمال السوري

المتحدث باسم الجيش الوطني يتهم روسيا بالتنسيق مع القوات الكردية من أجل استهداف الشمال السوري

صرح المتحدث باسم الجيش الوطني الرائد يوسف حمود، إن هناك انسجام بين القوات الروسية وميليشيا “قسد” من حيث استهداف المناطق الخاضعة للنفوذ التركي شمال وشمال غربي سوريا.

وبين حمود في حديث مع صحيفة القدس العربي ، أن التنسيق واضح في استهداف مناطق الشمال السوري والذي يأتي على نوعين، الأول طيران من قبل الجانب الروسي، والنوع الآخر بشكل صاروخي أو قذائف الهاون أو مضاد الدروع، من قبل ميلشيا قسد المتواجدة على الأرض .

وعن الخيارات التركية، قال الحمود إن المعارك لم تنته في سوريا، ومازالت الأجواء تتجه نحو التصعيد وهذا ما يبدوا من خلال متابعة الأوضاع السياسية والعسكرية، وأضاف: “الخيارات كلها متاحة وعلى طول امتداد خط الجبهة المشترك”.

وفي وقت سابق صرح مسؤولان تركيان لوكالة رويترز، إن بلادهما تستعد لاحتمالية شن عمل عسكري جديد ضد الأكراد في شمال سوريا.

ونقلت عن مسؤول بارز قوله: “من الضروري تطهير المناطق (في شمال سوريا) وخصوصا منطقة تل رفعت التي تنطلق منها هجمات ضدنا باستمرار”.

وفي سياق متصل قبل أسابيع رفعت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” علمي حكومة الأسد وروسيا على نقاطها العسكرية في منطقة شرق الفرات شمال سوريا، المواجهة لمنطقة العمليات التركية “نبع السلام”.

وكانت قد صرحت الرئيسة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية”، إلهام أحمد عن علاقة “قسد” مع روسيا قالت: “لدينا علاقات على أعلى المستويات مع الخارجية الروسية ووزير الدفاع وقيادة القوات الروسية في قاعدة حميميم، ومع النقاط الروسية المنتشرة بالمنطقة، وهذه الحوارات لم تنقطع والتنسيق المحلي مستمر”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى