محلي

المجالس المحلية في ريف حلب الشرقي تهدد المعلمين المضربين بالفصل وتحدد مهلة لعودتهم إلى عملهم

المجالس المحلية في ريف حلب الشرقي تهدد المعلمين المضربين بالفصل وتحدد مهلة لعودتهم إلى عملهم

هددت عدة مجالس محلية في ريف حلب الشرقي، المعلمين بالفصل، بعد إضرابهم عن العمل قبل أيام، بسبب ضعف الرواتب.

وأصدرت المجالس المحلية في مدن الباب وبزاعة وقباسين بياناً أكدت فيه أنه سيتم فصل كل معلم لا يعود إلى عمله.

وقالت المجالس في بيانها: “فيما يتعلق بموضوع إضراب المعلمين عن الدوام وعدم التحاقهم بوظائفهم في مركز المدينة والقرى التابعة لها وذلك بسبب قلة الراتب سيتم إتخاذ الإجراءات التالية”.

وأضافت: “سيبدأ اقتطاع من الرواتب بعدد الأيام المتغيب عنها حتى يوم الأربعاء 20,10,2021،

وفي حال التغيب المستمر بعد يوم الأربعاء تاريخ 20/10/2021 سيتم إنهاء وظيفته وذلك بموجب النظام الداخلي للمجلس المحلي”.

وأردفت “يجب على المعلمين العودة إلى مدارسهم حتى لا يتعرضوا إلى إنهاء وظيفتهم بالفصل، ويعتبر هذا التعميم بمثابة قرار إلزامي وذلك لحماية حق التعليم لأطفالنا الذي يعد حق من حقوق الإنسانية.. يبلغ إلى جميع المعلمين”.

وقبل أيام أصدر “ممثلو مدارس مدينتي الباب وقباسين وريفيهما” بياناً، أعلنوا فيه موعد إضراب شامل عن التعليم، تحت شعار “المدارس مدارسنا”، مطالبين بتحسين العملية التعليمية وتطويرها لتكون إنموذجاُ يُحتذى به.

ولفت البيان إلى أن العملية التعليمية ما زالت تراوح مكانها مع تكرار ذات الأخطاء مع تعمد اتخاذ قرارات تعسفية الغاية منها اذلال المعلم من فصل أو نقل تعسفي ومطالبته بما يفوق طاقته، وتم توجيه المطالب للمسؤولين “مكتب تعليمي في المجلس المحلي – مديرية التربية – المستشارين الأتراك – طلبات اللقاء بالوالي التركي”، دون استجابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى