سياسة

“اللجنة الدستورية” في يومها الثاني..تناقش نص الجيش والأمن والاستخبارات

كشف الرئيس المشارك في الجنة الدستورية عن المعارضة هادي البحرة، إن اللجنة المصغرة ناقشت أمس الثلاثاء 19 تشرين الأول، النص الدستوري الخاص بالجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن والاستخبارات.

وأكد البحرة في إحاطة للصحفين عقب انتهاء اليوم الثاني من اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة في جنيف، أنه سيتم مناقشة الصياغات الخاصة بالمبادئ ذات العلاقة بسيادة القانون ومكافحة الإرهاب والتطرف في الأيام القادمة”.

واضاف في إحاطته أن السوريين يتطلعون إلى إنجاز اللجنة لولايتها واختصاصاتها بأقرب وقت ممكن لما ستشكله من بوابة لتحقيق الحل السياسي الذي يؤدي إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ بشكل كامل وصارم.

وانطلقت أعمال الجولة السادسة من اجتماعات “اللجنة الدستورية السورية” في جنيف، أمس الاثنين، بمشاركة 45 عضواً يمثلون وفود النظام والمعارضة والمجتمع المدني (15 عضو لكل منها)، على أن تستمر الجولة مدة أسبوع على الأقل.

ولاقت الجولة الجديدة ترحيباً من الدول الغربية، إذ وصف المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية للاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، استئناف أعمال اللجنة الدستورية بـ “المشجع”.

وقال في تصريحات إن “أي حل مستدام للصراع في سورية يتطلب انتقالاً سياسياً حقيقياً يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254”.

وكذلك رحبت الولايات المتحدة باستئناف عمل اللجنة الدستورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين، إنه “من الضروري أن يتواصل النظام السوري وقادة المعارضة بشكل بناء في جنيف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى