ميداني

سكان إدلب..يستيقظون على مجزرة جديدة نفذها نظام أسد في أريحا

ارتكبت قوات النظام مـجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى المدنيين، بينهم أطفال ونساء، جراء استهداف مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، بقذائف المدفعية بشكل مكثف صباح اليوم الأربعاء 20 من تشرين الأول/ أكتوبر.

ذكرت مصادر محلية، إن قوات النظام والميليشيات المساندة له استهدفت عدّة أحياء سكنية وسط مدينة أريحا بقذائف المدفعية الثقيلة صباح اليوم بشكل مكثف، ما تسبب باستشهاد نحو 10 مدنيين في حصيلة أوليّة وإصابة أكثر من 30 آخرين بجروح.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 5 أشخاص قضوا كحصيلة أولية، بينهم طفلين اثنين وسيدة جراء قصف بري نفذته قوات النظام صباح اليوم الأربعاء، على مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي،كما أن عدد الشهداء والقتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 20 جريح بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين.

وأوضح ناشطون أن فرق الدفاع المدني السوري وفرق الإنقاذ توجهت على الفور إلى الأماكن المستهدفة وبدأت فتح الطرقات ورفع الأنقاض وإسعاف المصابين إلى النقاط الطبية والمشافي داخل المدينة.

وذكرت المصادر المحلية أن النقاط الطبية والمشافي داخل المدينة لم تستوعب الأعداد الضخمة من الشهداء والمصابين، حيث عملت على توجيه نداء استغاثة ليتم نقل العشرات من المصابين والحالات الحرجة إلى مشافي محافظة إدلب ومناطق أخرى.

في السياق، قصفت قوات النظام بعدد من قذائف المدفعية الليزرية “كراسنبول” بلدة “الموزرة” في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما خلّف دمارا واسعا في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة دون وقوع شهداء وجرحى من المدنيين.

وأمس الثلاثاء، قتل شخص وأصيب آخرون بجروح متفاوتة إثر قصف مدفعي مماثل استهدف بلدة قوقفين في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى